كيف تساهم مهام ليدك في الإدماج الاجتماعي و الاقتصادي للمرأة ؟

الأزقة مضاءة جيدا، الولوج للماء بالمنزل، و أيضا منشآت مهيكِلة و مستدامة للتطهير السائل و إزالة التلوث من المدينة. ها هي بعض الخدمات الأساسية التي تقدمها ليدك لساكنة الدار البيضاء الكبرى. لهذا، من الطبيعي، أن تكون مقاولتنا تساهم كل يوم، في تحسين جودة عيش السكان و تمكين النساء. مشروع إنماء – المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، على سبيل المثال، أدى إلى تغيير عيش أُسر عديدة متحدرة من أحياء فقيرة بالمدينة : لم تعد هناك مشقة جلب الماء بالنسبة للنساء و الفتيات الصغيرات، و الربح الكبير في الوقت يمكنهن من الذهاب للمدرسة، و محاربة الأمية أو أيضا لممارسة أنشطة مدرة للدخل.
في إطار مسعاها للمسؤولية المجتمعية للمقاولة و خارطتها الجديدة للطريق الخاصة بالتنمية المستدامة 2030، حددت ليدك من بين أهدافها للتنمية، الولوج تلتزم المستدام للخدمات الأساسية (الهدف رقم 10) و المساهمة في تنمية محلية شاملة (الهدف رقم 11). و تنبثق هذه الأهداف من التزامها رقم 4 « تعزيز تنمية اجتماعية و اقتصادية عادلة».

و من خلال مؤسستها لأعمال الرعاية، تقوم مقاولتنا أيضا بمبادرات تهدف إلى الإدماج الاجتماعي و الاقتصادي و خاصة لفائدة النساء. بالفعل، يمثل تضامن القرب محورا استراتيجيا بالنسبة لمؤسسة ليدك لأعمال الرعاية. و هكذا، قامت المؤسسة بإطلاق مشروع «CoopCréatives» بشراكة مع جمعية فضاء نقطة انطلاقة. و يهدف المشروع إلى مساندة نساء المدينة القديمة بالدار البيضاء و مساعدتهن على تطوير أنشطة مُدِرَّة للدخل. و قد ترجم ذلك عبر مواكبتهن من خلال عمليات تكوين في مهن الطبخ، صناعة الحلويات و الطرز، و كذا تنظيم ندوات تحسيسية بأهمية الإدماج السوسيو اقتصادي للنساء. مما مكن من تكوين 140 امرأة في مجال الطبخ و الحلويات و 21 امرأة في مجال الخياطة و الطرز و مواكبة 9 منهن أصبحت لديهن مقاولاتهن الخاصة. كما تم في إطار هذا البرنامج خلق تعاونية لإعادة التدوير و الصناعة التقليدية.

من جهة أخرى، قامت مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية بوضع برنامج لدعم التمدرس القبلي ارتكازا على شركاء مرجعيين، خاصة مؤسسة امجيد و مؤسسة زاكورة للتربية.
و في هذا الإطار، استطاع 970 طفلا من أحياء العنق، النسيم، سيدي البرنوصي من الولوج إلى التمدرس القبلي، بفضل إحداث مؤسستين للتمدرس القبلي و 9 أقسام. كما تمت مواكبة 500 أسرة في تربية أبنائهم
Ce contenu a été publié dans Développement durable, Fondation Lydec, Notre actualité. Vous pouvez le mettre en favoris avec ce permalien.