محطة تصفية المياه العادمة لمديونة
إدراج الفضاء التجريبي للزراعة الحضرية في مخطط أعمال الجمعية الدولية لفرص المناخ

قامت « الجمعية الدولية لفرص المناخ » مؤخرا بإدراج الفضاء التجريبي للزراعة الحضرية بمحطة تصفية المياه العادمة لمديونة ضمن مخطط أعمالها. و يتعلق الأمر بمنظومة دينامية للتعريف بالمشاريع المنجزة عبر العالم من طرف فاعلين غير نظاميين ملتزمين بمكافحة التغيرات المناخية. و يهدف هذا المخطط الذي تم إطلاقه سنة 2018، إلى تعزيز التبادل بين مختلف الفاعلين و التشجيع على خلق مبادرات جديدة بنشر السلوكيات الجيدة.
هذا الفضاء التجريبي الذي يشكل موقعا للابتكار التقني و المجتمعي، تم تهيئته داخل محطة تصفية المياه العادمة لمديونة، و هو أحد المشاريع الرائدة التي أطلقتها مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية في إطار مخطط أعمال التغيرات المناخية الذي اعتمدته ليدك قبيل مؤتمر الأطراف للتغيرات المناخية كوب22.

و بفضل شراكة بين مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية و جمعية البحث – العمل للتنمية المستدامة، أنجز هذا الفضاء على مساحة 1.600 متر مربع، و هو ثمرة تعاون ناجح متعدد الفاعلين، و ذلك بفضل دعم مختلف الجمعيات و الفعاليات الجامعية.
و يستفيد الفضاء التجريبي للزراعة الحضرية من السقي بالمياه العادمة المصفاة في محطة مديونة، بحيث يضم 7 مناطق زراعية (بستان خضراوات، غابة أغراس غذائية مع أشجار مثمرة، نباتات عطرية…) تشمل مشتلا و كذا منطقة للتنوع البيولوجي و فضاء للتسميد.

و قد حازت هذه المبادرة في يوليوز 2018 على جائزة الحسن الثاني للبيئة في فئة «مبادرات المقاولات».
و بهذا الخصوص صرح فؤاد عمراوي، رئيس جمعية البحث – العمل من أجل التنمية المستدامة قائلا : «بستان الزراعة الحضرية بمحطة تصفية المياه العادمة لمديونة هو مثال جيد يبرز إمكانية إعادة استعمال المياه العادمة المصفاة لتطوير عنصر مُركَّب أخضر في فضاء حضري».
هكذا، فمن خلال هذا المشروع، تطمح ليدك و مؤسستها لأعمال الرعاية إلى تطوير حقل تجريبي للزراعة الحضرية و البيولوجية، و إبراز إمكانية إعادة استعمال المياه المصفاة للاستعمال الزراعي، و في الأخير للمساهمة في تحسيس الأطراف المعنية بأهمية حماية البيئة (التلاميذ، الطلبة، المجاورين، الجمعيات، الفلاحين، المنتخبين…).

جدير بالذكر أن الجمعية الدولية لفرص المناخ تأسست استعدادا لمؤتمر الأطراف للتغيرات المناخية كوب21 سنة 2015، و هي الجمعية الدولية الوحيدة التي تهدف إلى التجميع العادل لجميع
الفاعلين غير النظاميين المعترف بهم من طرف الاتفاقية الإطار لمنظمة الأمم المتحدة للتغيرات المناخية. كما تتكون جمعية البحث – العمل من عدد من الباحثين و الخبراء في مجال التنمية المستدامة، و تهدف إلى تحقيق مشاريع في مختلف ميادين التنمية الحضرية، و القروية، و الاجتماعية و الإقتصادية و حماية البيئة. و تهتم أعمالها بمواضيع مثل الزراعة الحضرية، هندسة قطاع الماء، الزراعة الإيكولوجية، البناء الأخضر، إعادة تدوير النفايات و الطاقات المتجددة.

Ce contenu a été publié dans Développement durable, Fondation Lydec, Notre actualité. Vous pouvez le mettre en favoris avec ce permalien.