هسبريس : ليديك تشجع التربية على البيئة بالبيضاء

وقعت مؤسسة ليديك لأعمال الرعاية اتفاقية شراكة مع جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض، وذلك بعد مرور أقل من شهر على إحداث المؤسسة التي تهدف إلى إعطاء بعد جديد للالتزام المجتمعي لشركة ليديك، أبرمت المؤسسة أولى اتفاقيات شراكتها.

وقال عبد الله طالب، نائب الرئيس المنتدب لمؤسسة ليديك إن هذه الشراكة تندرج في إطار استمرارية الأعمال التي تقوم بها ليديك منذ أكثر من 15 سنة من أجل التحسيس بالبيئة.

وأضاف طالب « هذه الاتفاقية في واقع الأمر هي تكريس لهذا الالتزام وأول خطوة في برنامج البيئة المسطر من طرف مؤسسة ليديك، والذي يهدف في جزء منه إلى تشجيع التربية على التنمية المستدامة. نهدف من خلال هذا الاتفاق، إلى المساهمة في ترسيخ ثقافة المواطنة الإيكولوجية لفائدة أجيال المستقبل ».

وأوضح سمير عبد الرفيع، الكاتب العام لجمعية مدرسي علوم الحياة والأرض إن الاتفاقية تعتبر ثمرة تعاون طويل مع ليديك التي كانت دائما سندا لنا من أجل تشجيع التربية على البيئة.

وأضاف « نحن سعداء اليوم بأننا أول جمعية وقعت معها مؤسسة ليديك اتفاقية. وستمكننا هذه الاتفاقية من إنتاج وسائل بيداغوجية جديدة وتحديث مراكزنا للتربية على البيئة ».

وبموجب هذه الاتفاقية التي تمتد إلى ثلاث سنوات (2015-2017)، يلتزم الطرفان بوضع برنامج تنشيطي يستهدف تشجيع تربية الشباب المتمدرس وساكنة الدار البيضاء الكبرى، على البيئة والمواطنة الإيكولوجية.

وسيتم تنفيذ هذه الاتفاقية بالأساس في مركزي التربية على البيئة التابعين لجمعية مدرسي علوم الحياة و الأرض والمتواجدين في الدار البيضاء و المحمدية. و سيتسع نحو مجالات أخرى ترتبط بالبيئة و التنمية المستدامة. سيتم في كل سنة، تنظيم ورشات تشمل كل واحدة العديد من الأعمال التنشيطية، و ذلك بدعم من متعاوني ليديك الذين سيقدمون تجربتهم و يشاركون في تفعيل البرنامج في إطار التزامهم المجتمعي.

وستقوم مؤسسة ليديك لأعمال الرعاية و جمعية مدرسي علوم الحياة و الأرض بالعمل معا من أجل تعميم المعرفة العلمية للبيئة، من ضمنها تجربة و فهم الرهانات الوطنية في إطار التنمية المستدامة، مما سيمكن بشكل أفضل من فهم الرهانات العالمية المعقدة المرتبطة بالتنوع البيولوجي، تدبير الموارد والتدفقات، المناخ.

وتتمحور هذه الشراكة حول تحسين جاذبية مركزي التربية على البيئة التابعين لجمعية مدريسي علوم الحياة والأرض بتهيئتهما وتجهيزهما بالمعدات المعلوماتية والدعامات البيداغوجية حول البيئة، الماء والطاقة، وحول القيام بشراكة مع مؤسسة ليديك، بإنتاج وسائل بيداغوجية و تنظيم ورشات للتحسيس حول مواضيع الماء، الطاقة وتدبير النفايات

كما تتمحور أيضا حول وضع برامج سنوية للتحسيس والتربية على البيئة بالمركزين، وذلك لفائدة مؤسسات تعليمية وساكنة الدار البيضاء الكبرى، ويهدف الأمر إلى استقبال أكثر من 7000 زائر خلال السنة الأولى من الشراكة، مع هدف تصاعدي لحجم الزيارات، إضافة إلى تنظيم أبواب مفتوحة في العطل الأسبوعية لفائدة عموم الجمهور

Ce contenu a été publié dans Développement durable, Notre actualité, avec comme mot(s)-clef(s) , , , , , , , , , , , , , , , , , , . Vous pouvez le mettre en favoris avec ce permalien.