توضيحات ليدك حول صندوق الأشغال

على إثر نشر معلومات تتعلق بشكاية لإدارة الضرائب قد تكون ليدك موضوعا لها، ليدك تقدم التوضيحات التالية :

1 . يتعلق هذا الطلب بصندوق الأشغال للتدبير المفوض. ليدك تقوم بتدبيره لحساب و بمراقبة من السلطة المفوضة، و ذلك بطريقة منفصلة عن حسبتها الذاتية كمُفوَّض له. تتشكل موارد هذا الحساب من مصاريف الربط بالشبكات و تساهم في تمويل البنيات التحتية للاستجابة للرهانات الكبرى لتنمية الدار البيضاء الكبرى. مجموع المنشآت الممولة من طرف صندوق الأشغال هي في ملكية السلطة المفوضة. هذا الصندوق الذي كان موجودا قبل بداية التدبير المفوض، تم إدماجه في عقد التدبير المفوض سنة 1997. الطابع الضريبي لصندوق الأشغال لم يتم تحديده منذ إنشاء هذا الأخير.

2. عبر إرسالية مؤرخة في 30 يونيو 2014، طلبت إدارة الضرائب بإخضاع موارد هذا الصندوق للنظام الضريبي و إيداع تصريحات الضرائب على الشركات و الضريبة على القيمة المضافة بشكل منفصل، و التي تقدر على التوالي بـ 488 مليون درهم و 325 مليون درهم للفترة الممتدة بين 2009-2012. ليدك و السلطة المفوضة، بتنسيق وثيق مع سلطة الوصاية، مديرية الوكالات و الخدمات ذات الإمتياز لوزارة الداخلية، أبرزا -لإدارة الضرائب و أخذا بعين الاعتبار لخصوصيات صندوق الأشغال- الطابع غير المُلزِم ضريبيا لصندوق الأشغال.
هذا التحليل المُركَّب يجري القيام به مع إدارة الضرائب و الأطراف المعنية للتدبير المفوض. و يرتكز على خبرة دقيقة جدا في المجال الضريبي للتدبير المفوض.

ليدك تؤكد من جهة أخرى، على أنها تُعْـلِم بجميع المعلومات المالية طبقا للتنظيمات المعمول بها، و خاصة المستلزمات المطبقة على الشركات المدرجة في البورصة.

ليدك تذكر بحزم بأنها ليست موضوع أي منازعة لا مع إدارة الضرائب، و لا مع وزارة الداخلية، و لا مع السلطة المفوضة و لا مع مكتب الصرف.

Ce contenu a été publié dans Notre actualité, avec comme mot(s)-clef(s) , , , . Vous pouvez le mettre en favoris avec ce permalien.