اليوم العالمي للمحيطات، مناسبة للتذكير بأهمية الدور التي تلعبه المحيطات في حياتنا اليومية

لماذا نحتفل باليوم العالمي للمحيطات؟

نحتفل باليوم العالمي للمحيطات لتذكير الجميع بأهمية الدور التي تلعبه المحيطات في حياتنا اليومية. فالمحيطات تعتبر رئة كوكبنا، وتتنج أغلب الأكسجين الذي نتنفسه، وإطلاع الجمهور على أثر الأنشطة البشرية على المحيطات، وخلق حراك عالمي يجمع اهتمام الناس بالمحيطات، وتعبئة وتوحيد شعوب العالم في مشروع للإدارة المستدامة للمحيطات على المستوى العالمي، كونها تشكل مصدرا رئيسيا للغذاء والدواء ومحيطنا الحيوي، والاحتفال معًا بجمال وثروة المحيطات.

ينصب العمل لعام 2018 على منع التلوث البلاستيكي وتشجيع الحلول التي تحافظ على صحة الميحطات

ويسبب التلوث البلاستيكي ضررا هائلا على مواردنا البحرية:
• 80 ٪ من جميع التلوث في المحيط يأتي من الناس على الأرض.
• ينتهي مطاف 8 ملايين طن من البلاستيك سنويا في المحيط، مما يؤدي إلى فساد الحياة البرية، ومصايد الأسماك، والسياحة.
• يؤدي التلوث البلاستيكي إلى خسارة مليون من طيور البحر و100 ألفًا من الثدييات البحرية في السنة.
• تتناول الأسماك البلاستيك، ونحن نأكل هذه الأسماك!
• يكلف البلاستيك 8 بليون دولار من الأضرار التي تلحق بالنظم الإيكولوجية البحرية كل عام.

Ce contenu a été publié dans Développement durable, Notre actualité. Vous pouvez le mettre en favoris avec ce permalien.