Communiqué du Conseil d’Administration de Lydec

Le Conseil d’Administration de Lydec, réuni à Casablanca le mercredi 15 février 2012, a arrêté les comptes sociaux de Lydec pour l’exercice clos au 31 décembre 2011.

Ceux-ci font apparaître un chiffre d’affaires de 5 777 millions de dirhams, en croissance de +1,8% par rapport à 2010, et un résultat net de 231 millions de dirhams.

L’activité de l’exercice 2011 a été principalement marquée par :
• des ventes de fluides en croissance de +3,7% en valeur ;
• des charges d’exploitation en augmentation de +4,8%, intégrant l’effet des revalorisations salariales du personnel statutaire décidées par les Autorités Gouvernementales ;
• le niveau record des investissements financés par le délégataire : 565 MDH.

Le Conseil d’Administration a décidé de proposer, à la prochaine Assemblée Générale Ordinaire, la mise en distribution d’un dividende de 23 dirhams par action.

Par ailleurs, le Conseil d’Administration a pris acte de la notification adressée à la société concernant l’audit de la gestion déléguée pour la période 1997-2006 et soutient la démarche en œuvre pour qu’une expertise complémentaire, réalisée par un cabinet spécialisé et indépendant, soit présentée à l’Autorité Délégante et à l’Autorité de Tutelle.

Publié dans Notre actualité | Marqué avec , , , , , , , , , , , , , , , , , , | Laisser un commentaire

بيان ليديك

سنة 2007، قامت السلطة المفوِّضة للخدمات العمومية لتوزيع الكهرباء و الماء الشروب و خدمة التطهير السائل المُفَوَّضة إلى ليدك، بتوكيل إنجاز افتحاص للتدبير عن الفترة ما بين 1997 و 2006

في فبراير 2011، تم تبليغ تقارير هذا الافتحاص إلى ليدك من طرف السلطة المفوِّضة. و حسب المُفتحِص، فإن ليدك قد تكون مدينة تجاه السلطة المفوِّضة بمبلغ 546 مليون درهم برسم فترة 1997 – 2006

في 10 فبراير 2012، وجهت السلطة المفوِّضة رسالة إشعارية إلى ليدك تطلب منها دفع هذا المبلغ

إلا أن ليدك نازعت دوما السلطة المفوِّضة بشأن مجرى و نتائج هذا الافتحاص، خاصة، في ملف من الإجابات تم توجيهه في أكتوبر 2011 إلى السلطة المفوِّضة. الجزء الأكبر من ملاحظات الإفتحاص يهم مواضيع تمت تسويتها فيما قبل في إطار مراجعة الشروط التقنية و الاقتصادية لعقد التدبير المفوض التي انطلقت سنة 2006 و انتهت في ماي 2009 بالتوقيع على ملحق مع السلطة المفوِّضة و سلطة الوصاية

ليدك ستواصل المساعي المنصوص عليها في إطار مقتضيات عقد التدبير المفوض، بالإستناد إلى خبرة تكميلية منجزة من طرف مكتب مختص و مستقل. و سيتم عرض نتائج هذه الخبرة على السلطة المفوِّضة و سلطة الوصاية

وفاء منها لالتزاماتها في خدمة الجماعة، ستستمر ليدك في العمل من أجل المساهمة في تحسين إطار عيش ساكنة الدار البيضاء الكبرى

Publié dans Notre actualité | Marqué avec , , , , , , , , , , , , , , , , , | 2 commentaires

Communiqué de Lydec

En 2007, l’Autorité Délégante des Services publics de distribution d’électricité, d’eau potable, du service de l’assainissement liquide, délégués à Lydec, a mandaté un audit de la gestion pour la période 1997-2006.

En février 2011, les rapports de cet audit ont été communiqués à Lydec par l’Autorité Délégante. Selon l’Auditeur, Lydec serait redevable envers celle-ci d’un montant de 546 MDhs sur la période 1997-2006.
Le 10 février 2012, l’Autorité Délégante a adressé à Lydec une lettre de notification lui demandant le versement de ce montant.

Pourtant, Lydec a toujours contesté le déroulement et les résultats de cet audit, en particulier, dans un dossier de réponses adressé en octobre 2011 à l’Autorité Délégante.

La plus grande partie des observations de l’audit porte sur des sujets antérieurement réglés dans le cadre de la révision des conditions techniques et économiques du contrat de gestion déléguée, qui a été lancée en 2006 et conclue en mai 2009 par la signature d’un avenant avec l’Autorité Délégante et l’Autorité de Tutelle.

Lydec poursuivra les démarches prévues dans le cadre des dispositions du contrat de gestion déléguée, en s’appuyant sur une expertise complémentaire réalisée par un cabinet spécialisé et indépendant. Les résultats de cette expertise seront présentés à l’Autorité Délégante et à l’Autorité de Tutelle.

Fidèle à ses engagements au service de la collectivité, Lydec continuera à œuvrer pour contribuer à l’amélioration du cadre de vie des habitants du Grand Casablanca.

Publié dans Notre actualité | Marqué avec , , , , , , , , , , , , , , , , , | Un commentaire

Salon International des Technologies de l’Eau et de l’Assainissement, Lydec participe à la 3ème édition du SITeau

La 3ème édition du Salon International des Technologies de l’Eau et de l’Assainissement s’est déroulée du 2 au 5 février 2012 à Casablanca. L’événement organisé par l’Alliance Maghreb Machrek pour l’Eau (ALMAE) et la Chaire Unesco interdisciplinaire pour une gestion durable de l’eau, a été tenu cette année, sous le thème « Entreprise durable, eau, énergie et assainissement ».

L’inauguration officielle du Salon a eu lieu le 2 février 2012 en présence de Aziz KADIRI, vice-Président de la Confédération Générale des Entreprises Marocaines « CGEM », de Ahmed ALAMI, ancien Ministre et Président du Parti de l’Environnement et du Développement, de Mohamed MJID, Président de la Fondation Marocaine pour la Jeunesse, l’Initiative et le Développement et de Jean-Pierre ERMENAULT, directeur général de Lydec.

Lydec y a participé pour la 3ème année consécutive par :

• un stand où Lydec a fait découvrir aux visiteurs, par le biais de maquette, panneaux d’information et film, ses investissements engagés sur le Grand Casablanca en matière de dépollution du littoral et d’assainissement, notamment la STEP de Médiouna. L’occasion aussi pour présenter les nouveaux services, tels que l’application mobile et le SMS info, déployés par Lydec au profit de ses clients ;

• une conférence animée par Hamid EL MISBAHI, Directeur des Grands Projets à Lydec, portant sur la « Station de Traitement des Eaux Usées de Médiouna, un projet de taille pour protéger l’environnement et contribuer à la préservation des ressources hydriques ».

Publié dans Notre actualité | Marqué avec , , , , , , , , , , , , , , , , , , , | 17 commentaires

تكنولوجبات و تقنيات حديثة تعتمدها ليدك لتحسين نسبة الإضاءة و الرفع من نجاعة الإنارة العمومية بجهة الدار البيضاء الكبرى

يكتسي مجال الإنارة العمومية مكانة مهمة ضمن أولويات سياسة المدينة و كذا بالنسبة لبرامج استثمارات ليدك التي تهدف إلى تحسين إطار عيش الساكنة و الحرص على المساهمة في تأمين السلامة على وجه الخصوص

و في هذا السياق، و منذ إسناد تدبير هذا القطاع لشركة ليدك سنة 2009، انطلقت مجموعة من العمليات الكبرى لإعادة هيكلة و تأهيل منشآت و شبكة الإنارة العمومية التي تمتد في الدار البيضاء و المحمدية و عين حرودة، على طول 3060 كلم، و تتكون من 121450 نقطة ضوئية
و قد انصبت الخطوات الأولى على إجراء عمليات تتعلق بالإحصاء و التشخيص، الترقيم و الإدماج في نظام المعلومات الجغرافية، إضافة إلى عمليات تهم تجديد المنشآت المتلاشية مع اعتماد تكنولوجيات حديثة لتسهيل ضبط مواقع الاختلال في الشبكة و تسريع عمليات التدخل لإصلاحها و ضمان سلامة التجهيزات و الوقاية من المخاطر الناتجة عن العوامل الخارجية (الحوادث الطرقية، رداءة أحوال الطقس…)

و من نتائج عمليات الإحصاء و الترقيم التي شملت منشآت الإنارة العمومية، التمكن من إدراج جميع هذه المعلومات و المعطيات في نظام المعلومات الجغرافية التابع إلى ليدك، و ذلك لتسهيل عملية تحديد أعمدة الإنارة التي بها اختلالات و التمكن في وقت قياسي من إصلاحها، الشئ الذي مكن الفرق الميدانية سنة 2011 من إجراء حوالي 9300 تدخل في مجال الصيانة الوقائية على مستوى 1300 عمود إنارة و 6000 مصباح

إلى جانب ذلك، تعززت شبكة الإنارة العمومية بوضع 1931 عمود إنارة جديد ضمنها 203 مخصصة للإستعمال المؤقت من أجل أشغال الطراموي، و تركيب 4724 مصباح ضمنها 2024 نقطة ضوئية تم تغييرها أو إعادة تأهيلها، إضافة إلى وضع 16 كلم من الأسلاك الأرضية في إطار مختلف المشاريع الإستثمارية

في مجال السلامة، تم إجراء مراقبة بصرية و تشخيص كامل لشبكة أعمدة الإنارة لإضفاء مزيد من النجاعة و الفعالية بالنسبة لمنشآت الإنارة العمومية التي تحرص ليدك على سلامة جميع مكوناتها و تجهيزاتها، و ذلك للحد من سقوط الأعمدة بسبب حادث طرقي أو رداءة أحوال الطقس (رياح قوية)، بحيث ساعد هذا الإجراء على تحديد أولويات الأشغال و عمليات التجديد
هكذا، عرفت سنة 2011 تعزيز هذا التشخيص باعتماد تقنية تستعمل لأول مرة في المغرب شملت إجراء اختبارات آلية لصلابة 2067 عمود، و ذلك عن طريق إخضاع العمود الكهربائي لنفس قوة الريح التي قد تتسبب في سقوطه، و خاصة على مستوى تثبيته، لتحديد قدرته على التحمل. و يتوقع سنة 2012 أن يصل عدد الأعمدة التي تخضع للإختبار إلى 2300 عمود إنارة.
هذه الإختبارات التي تنجز كل سنة بتشاور مع السلطات من حيث تحديد المواقع (خصوصا قرب المدارس و المساجد)، كشفت أن 5% من الأعمدة تمثل مخاطر على السلامة مع تسجيل 11% منها تشوبها اختلالات في التثبيت، الشئ الذي تطلب القيام بما يلزم من أشغال التجديد الضرورية

و في إطار التدابير المتخذة للتتبع عن قرب لشبكة الإنارة العمومية في مجال التدبير المفوض بجهة الدار البيضاء الكبرى، بادرت ليدك سنة 2011 إلى إعطاء انطلاقة مشروع «المنير» عبر خلق وظيفة تتمثل في قيام عدد من الأعوان بعمليات تنجز ليل نهار لكشف الإختلالات المرئية ميدانيا، و ذلك فيما يخص منشآت الماء و التطهير و الكهرباء و كذا الإنارة العمومية التي تحظى باهتمام خاص في هذه العملية. كما يتمثل الهدف من مهام «المنير» الحصول على معلومات موثوقة و يمكن الاعتماد عليها و الاستفادة منها

تأهيل شبكة الإنارة العمومية داخل مجال التدبير المفوض بجهة الدار البيضاء الكبرى، تطلب أيضا من ليدك اتخاذ عدد من التدابير الهيكلية كاعتماد تنظيم لامركزي لتدبير تدخلات الإصلاح، أي إسناد إنجازها لمصالح ليدك بكل مديرية جهوية. و هو الإجراء الذي شرع في تطبيقه في مرحلة أولى بموقعين نموذجيين (المديرية الجهوية بنمسيك سيدي عثمان و المديرية الجهوية للمحمدية)، على أساس أن يشمل هذا الإجراء باقي المديريات في مرحلة لاحقة، خاصة بعد استكمال عملية تشغيل و تكوين عناصر بشرية مؤهلة من أجل تحسين مردودية و فعالية التدخلات

و بالنسبة للغاية الرامية إلى التحسين المستمر للخدمة المقدمة للساكنة، ستعتمد ليدك سنة 2012 معيار نسبة الإضاءة للتمكن من مراقبة جودة الإنارة العمومية، بحيث إلى غاية الآن، يتم الاعتماد لأجل ذلك على نسبة الجاهزية (عدد المصابيح المضاءة). هكذا، ستستفيد ليدك من جهاز دقيق جدا و يستعمل لأول مرة في المغرب، و الذي يمكن من قياس الإضاءة بشوارع المدينة، بحيث أن هذه الأجهزة المزودة بنظام تحديد المواقع GPS، تستطيع تحديد المناطق الأقل إضاءة. كما أن إدراج هذه المعلومات في نظام المعلومات الجغرافية، يمكن من ضمان تتبع المناطق التي تتطلب تحسينات. و موازاة مع ذلك، ليدك ستواصل المجهودات من أجل رفع نسبة الجاهزية لبلوغ نسبة 95% سنة 2012

Publié dans Notre actualité | Marqué avec , , , , , , , , , , , , , , , , , , | 890 commentaires