أنشطة تحسيسية و تربوية تنجزها مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية خدمة لمصطافي شاطىء لالة مريم

/>ترسيخا للمجهودات التي تبذلها ليدك منذ 15 سنة لفائدة شاطىء لالة مريم من خلال مشاركتها في عملية « شواطىء نظيفة » التي تنظمها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، تهدف مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية إلى الرقي بمستوى شاطىء لالة مريم من حيث الاستقبال، التجهيزات، الولوجيات، النظافة، جودة مياه الاستحمام أو من حيث التنشيط المتنوع.

في هذا الإطار، و تماشيا مع دينامية مجهودات ليدك في مجال التنمية المستدامة، حددت المقاولة لمؤسستها لأعمال الرعاية ثلاثة محاور للتدخل أولها محور البيئة الذي يهدف إلى تشجيع المبادرات التي تساهم في المحافظة على البيئة و تحسين إطار عيش ساكنة المدينة و تشجيع تربية و تحسيس جيل الشباب و عموم الجمهور على حماية البيئة.

هكذا، و بشراكة مع السلطات المحلية و عدد من الجمعيات المحلية و الوطنية، تعتمد مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية برنامجا تنشيطيا بشاطىء لالة مريم يشمل أنشطة تحسيسية و ترفيهية، و إحداث بنيات تحتية ضرورية للمصطافين مثل المرافق الصحية، و الممرات الولوجية و أبراج المراقبة للوقاية المدنية…

للعلم، فبعد نجاح المشاركة 14 في عملية «شواطىء نظيفة» التي استفاد منها سنة 2016 أكثر من 6000 طفل، تتطلع مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية هذه السنة من خلال أنشطتها، إلى زيادة عدد الأطفال و الأشخاص الذين تشملهم الأنشطة التحسيسية و الترفيهية و التربوية و تتوقع استهداف حوالي 8000 طفل و شاب بشاطىء لالة مريم.

و يتميز برنامج «شواطىء نظيفة 2017» هذه السنة بتنظيم أنشطة حول موضوع : «المحيط، مورد يجب المحافظة عليه»، للتعريف بالرهانات المرتبطة بالمحافظة على المحيطات و البيئة بالدار البيضاء الكبرى، و ذلك من خلال تنشيط تربوي ينجز بتعاون مع شركاء مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية.

جدير بالذكر أن برنامج مؤسسة ليدك بشاطىء لالة مريم، يشمل ورشات تنظمها جمعية مدرسي علوم الحياة و الأرض حول « التغيرات المناخية، الماء، الطاقات، النفايات و التنوع البيولوجي »، إضافة إلى إقامة فضاء لتثمين أعمال عدد من شركاء مؤسسة ليدك لأعمال الرعاية، من بينها : مؤسسة امجيد، جمعية فضاء نقطة انطلاقة، جمعية دار البيئة، المسرح الجوال.

كما يشمل البرنامج إقامة أنشطة ترفيهية (ألعاب، راديو الشاطىء…) تنجزها جمعيات محلية في إطار عملية « شواطىء نظيفة » بشاطىء لالة مريم برسم موسم صيف سنة 2017، و ذلك خلال الفترة الممتدة بين 3 يوليوز الجاري و 28 غشت المقبل.
و تتميز أنشطة شاطىء لالة مريم هذه السنة بتنظيم عروض تحسيسية بالمحافظة على الساحل و ألعاب تربوية و ترفيهية لفائدة الأطفال، و ذلك في إطار رؤية تسلط الضوء أيضا على إفريقيا و ملامحها، و عرض منتوجات محلية، و إقامة ورشات للصناعة التقليدية المنتجة انطلاقا من مواد تم إعادة تدويرها، و التعريف بالمجهودات المبذولة من أجل التمدرس القبلي و إدماج الشباب، علاوة على ورشات لفائدة الأطفال الصغار تتمحور حول أهم الرسائل الهادفة إلى التحسيس بالمحافظة على البيئة.

و من جهة أخرى، يشهد فضاء ليدك بشاطىء لالة مريم إقامة أنشطة تهتم بالتغيرات المناخية، الماء، الطاقات، النفايات و التنوع البيولوجي، إضافة إلى إحداث معرض تحسيسي متنقل يستقبل 12 طفلا لمدة ساعة خلال كل عرض.

جدير بالذكر، أن ليدك في إطار مهنها و باعتبارها فاعلا حيويا في مدينة الدار البيضاء الكبرى، فازت سنة 2014 بجائزة لالة حسناء « ساحل مستدام » في فئة المسؤولية الاجتماعية و البيئية للمقاولات تتويجا لها لمشروع محاربة تلوث الساحل الشرقي، بحيث يعبر هذا التتويج عن التزام المقاولة البيئي و مثالية ورش هذا المشروع الذي يهدف إلى حماية ساكنة و شواطىء الجهة الشرقية للدار البيضاء من التلوث السائل الناتج عن المياه العادمة الخام.


<

Ce contenu a été publié dans Non classé, avec comme mot(s)-clef(s) , , , , , , , . Vous pouvez le mettre en favoris avec ce permalien.

Les commentaires sont fermés.